المديرة العامة لمهرجان عكا والمنتجة الرئيسية

انا متحمسة وفخورة بدعوتكم لمهرجان عكا الدولي للمسرح الآخر 2021، الذي يصادف هذه السنة 42 سنة على إنشائه. هذه هي السنة الأولى بوظيفتي وأنا سعيدة ومتحمسة لقيادة المهرجان الذي أصبح رصيدًا للثقافة الاسرائيلة وحاز على اسم عالمي يستقطب الزوار من جميع أنحاء العالم. 

بعد سنة معقدة ومليئة بالتحديات خاصة مع تفشي وباء الكورونا، يعود مهرجان عكا هذه السنة الى بيته الأصلي والأصيل داخل الأسوار الرائعة للبلدة القديمة والتاريخية لمدينة عكا. 

منذ عشرات السنين، أصبح مهرجان عكا أحد المهرجانات الرائدة في اسرائيل وهو معروف كمكان يسمح لجميع فناني المسرح- الكتاب المسرحيين، المنتجين، المخرجين، الممثلين، الراقصين والمزيد، تحقيق أحلامهم بالإنتاج الاسرائيلي الأصلي والمتنوع. 

سيستضيف مهرجان عكا في هذا العام مجموعة واسعة من العروض المسرحية المثيرة والملهمة، عروض مسرحية منافسة ساحرة الى جانب عروض قصيرة ومثيرة لمنتجين فرديين وعروض ضيف بالإضافة الى عروض ساحرة في الهواء الطلق. 

أدعو سكان مدينة عكا والجمهور الواسع للحضور والإثارة معنا والتمتع من تجربة ثقافية منعشة وساحرة. 

بشكل شخصي أريد أن أشكر كل الأشخاص الذي يجعلون مهرجان عكا ممبزا كما هو. 

 

لرئيس بلدية عكا، السيد شمعون لانكري على ثقته بي وعلى مشاركته الشخصية والدعم الذي يعطيه للمهرجان، لوزير الثقافة والرياضة، عضو الكنيست حيلي تروبر وطاقم الوزارة، لمدير عام بلدية عكا، السيد يانيڨ أشور، لحڨراه هكلكليت لعكو م.ض ولمدير عام الشركة السيد البرت بن شلوش، لشركة تطوير عكا القديمة ورئيسها السيد يوڨال فرات، لمفعال هبايس، وزارة تطوير الأطراف النقب والجليل، لبلدية عكا بجميع موظفيها ومديروها. 

 

شكر خاص لأعضاء اللجنة التوجيهية للمهرجان، للمثلين والمنتجين، لطاقم الإنتاج المتفاني للمهرجان ولطاقم الإخراج الفني الذي يرافقني ويرافق المهرجان. 

بهذه المناسبة، أود أن أشكر شالون شموئلوڨ، المدير الفني للمهرجان والذي ينهي هذه السنة وظيفته بعد أربع سنوات في منصبه. قاد شالوم الجانب الفني بمهنية كبيرة ولا شك أنه ترك أثرا لمن سيأتي خلفه. أتمنى له الكثير من النجاح في طريقه. 

شكرا للجميع على الطريق وبالنجاح لنا جميعًا.

ليزو أوحيون، المديرة العامة للمهرجان والمنتجة الرئيسية